مذهبنا هذا مقيد بالكتاب والسنة ،فمن لم يحفظ الكتاب
ويكتب الحديث، ويتفقه لا يُقتدى به

نشأة التصوف

قال الإمام أبو القاسم القشيري رضي الله عنه:
اعلموا - رحمكم اللَّه تعالى - أَن المسلمين بعد رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمْ يَتَسَمَّ أفاضلهم فِي عصرهم بتسمية علمٍ سِوَى صحبة رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؛ إذ لا فضيلة فوقها، فقيل لَهُم: (الصَّحَابَة).
ولما أدركهم أهل العصر الثَّانِي سمى مَن صحب الصَّحَابَة (التابعين)، ورأوا ذَلِكَ أشرف سمة، ثُمَّ قيل لمن بعدهم: (أتباع التابعين).
ثُمَّ أختلف النَّاس وتباينت المراتب؛ فقيل لخواص النَّاس مِمَّن لَهُمْ شدة عناية بأمر الدين: (الزهاد والعباد).
ثُمَّ ظهرت البدع وحصل التداعي بَيْنَ الفِرق فَكُل فريق ادَّعَوا أَن فيهم زهدا، فانفرد خواص أهل السنة المراعون أنفاسَهم مَعَ اللَّه تعالى، الحافظون قلوبهم عَن طوارق الغفلة باسم (التصوف)، واشتهر هَذَا الاسم لهؤلاء الأكابر قبل المائتين من الهجرة.
الرسالة القشيرية (1/ 34)

المناسبات

سجل حافل بأهم وأشهر الاحتفالات والمناسبات التي تقيمها المشيخة العامة 

المكتبة

أضخم مكتبة مقروءة ومرئية في التصوف والعلوم الإسلامية

المزارات

 تجول معنا في أهم وأشهر مساجد ومقامات آل البيت والأولياء الصالحين رضي الله عنهم

المزارات

 تجول معنا في أهم وأشهر مساجد ومقامات آل البيت والأولياء الصالحين رضي الله عنهم

المكتبة

أضخم مكتبة مقروءة ومرئية في التصوف والعلوم الإسلامية

المناسبات

سجل حافل بأهم وأشهر الاحتفالات والمناسبات التي تقيمها المشيخة العامة 

لمعرفة أحدث العروض والخصومات