حوار مع وكيل عام الطريقة الجريرية الأحمدية

By سبتمبر 7, 2021حوارات

حوار مع وكيل عام الطريقة الجريرية الأحمدية

أدار الحوار وكتبه: إسلام لطفي

وكيل “الجريرية الأحمدية”: الصوفية تمثل فئات المجتمع .. ولسنا أهل جذب فقط.

إقامة الحضرات “أون لاين”، لا تُشبع ولا تُرضي رغبة المريد الحقيقي.

 

قال الدكتور عبدالرحيم الديوي، وكيل الطريقة الجريرية الأحمدية، إنَّ أهل التصوف هم جميع فئات المجتمع، ولهم حياتهم العملية والعلمية، بجانب مساعدة الناس، وليسوا فقط أهل جذب واعتكاف وزهد كما يظن البعض.

وأضاف في حوارٍ لـ”بوابة الطرق الصوفية”، أنَّ إقامة الحضرات “أون لاين”، لا تُشبع ولا تُرضي رغبة المريد الحقيقي، إلَّا أن الطرق تلتزم بالإجراءات الصحية وفقًا لتعليمات الدولة.

وأشار إلى أن العدد الكبير للصوفية، يحتاج إلى زيادة تمثيل في البرلمان، حيث إن هذه الكتلة الربانية التي تحمل الأخلاق والعلم لا بد من وجود منها ما لا يقل عن 5 أو 6 نواب.

ونوَّه بأنّ الدكتور عبدالهادي القصبي والدكتور محمد أبو هاشم، لهما دور كبير في الاهتمام بالصوفية، وإلى نص الحوار..

المنهج الروحاني أساس الصوفية

  • المنهج الروحاني هو الأساس التي تعتمد عليه الصوفية.. كيف ترى افتقاد الكثيرين لذلك في حياتهم؟

  • المبدأ الصوفي الحقيقي هو المبدأ الذي يسير على القرآن والسنة ونهج رسول الله صلى الله عليه وسلم، دون مخالفة شرعية،

وأي مخالفات شرعية تشوب ذلك، فالتصوف الحقيقي بريء منها وبعيد عنها كل البُعد.

ومبدأ التصوف وتاريخه ونشأته يعلمه الجميع، وكل من قرأ وفهم عَلِمَ أن مبدأ التصوف موجود في السنة النبوية وسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام إلى الآن، ففي تاريخ سيدنا أبي هريرة وأهل الصفة الفقراء، الذين اتخذوا لهم جانبًا من مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكانوا يتعبّدون ويصلون ويذكرون الله ولم ينهاهم الرسول صلى الله عليه وسلم عن ذلك، بل أمر بعض الصحابة بمراعاتهم والاهتمام بشأنهم، وهم قوم اتخذوا من مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم مكانًا لعبادة الله والزهد والورع عن الدنيا، وكانوا يعملون، وليس معنى ذلك أنهم عاطلون عن العمل.

فالمبدأ الصوفي ونشأته وأخلاقه وسلوكياته نحتاجها في هذا الزمان لأنه مبدأ راقٍ يرقى بالروح ويؤدبها ويعلم النفس الالتزام والأدب والأخلاق والمعاملة والمحبة والسلوك مع نفسها أولًا ومع ذاتها واحترامها للأهل والأسرة والوالدين وللآخرين ومَن هو أكبر منّا سنًا أو أكثر منّا علمًا، فذلك المبدأ هو إضافة كبيرة جدًا للمسلم، بالإضافة إلى الأخلاق النبوية التي تحدث عنها رسول الله عليه وسلم، وهو مهم جدًا ويُفيد الشباب والمسلمين في تعاملاتهم لأنه يؤكد ويشدد على ذلك.

 

قيمة سيرة رموز الصوفية لدى النشء

  • بذلك.. كيف يُمكن نقل سيرة رموز الصوفية إلى الشباب لاستخلاص دورهم في نشر المعاني السامية للإسلام والتعليم من موروثهم ؟

  • كل طريقة لها رموزها وأعلامها، والمبدأ الصوفي منذ الأزل معلوم برموزه وأعلامه وسيرتهم وعلمهم وأخلاقهم.

ونشر المبدأ عن طريق الاجتماعات للطرق، والكتب التي تدون ويؤسسها وينشرها أهل الطريقة وتنشر في الصحف والنشرات اليومية ودور النشر.

وهناك مكتبة سيدي صالح الجعفري، فيها معظم كتب التصوف وفي بيروت والأردن وشتى بقاع الدول العربية فيها المؤلفات الصوفية لرموز التصوف.

فرموز التصوف في مصر منهم قادة سياسيين، وهو ليس زهدا فقط كما يدّعي البعض إنَّما هو علم وتعلم وأخلاق ونشره في المجتمع يكون برموزه وأبنائه الحقيقيين، الذين يسعون إلى نشر مبدأ التصوف الحقيقي بأخلاقه الذي لا يتنافى مع الشرع وسنة النبي صلى الله عليه وسلم.

 

أهل التصوف يمثلون فئات المجتمع كافة

  • بتطرقك إلى أن الصوفية تضم جميع فئات المجتمع.. كيف تفيدون المجتمع والناس من حولكم بتخصصاتكم المهنية؟

  • بالفعل أهل التصوف يشمل جميع فئات المجتمع ولدينا الأطباء والمهندسين والصيادلة وأهل العلوم والشرعيين، والكل يُساعد ويُساهم من خلال مجاله لنشر مبدأ التصوف الحقيقي بأخلاقه وعمله.

وبذلك ينتشر التصوف من خلال المجتمع والرموز المتعلمة والمثقفة وليس فقط كما يظن البعض أن التصوف جذب واعتكاف وزهد فقط، خاصة أنه يوجد بين أهل التصوف من هم في المناصب السيادية، ويسيرون على النهج الحقيقي.

 

تأثير غلق الأضرحة على أهل التصوف

  • يُعاني أهل التصوف بسبب انتشار فيروس كورونا من غلق الأضرحة ومنع النشاط الصوفي من تنظيم الموالد والحضرة.. كيف ترى ذلك؟

  • بالفعل يجد المريدين تعذر في حضور الحضرات والاجتماعات، لكن نحن مع استرشادات الدولة والإجراءات الاحترازية التي تتخذها.

وإذا اضطررنا إلى بعض الاجتماعات الطارئة أو موالد طارئة، فنلتزم بالعدد والاشتراطات الصحية وارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي وكلٌ منّا يأخذ حذره حسب الاشتراطات التي أقرتها الدولة حفاظًا على أنفسنا وغيرنا.

 

  • لجأت بعض الطرق إلى تنظيم الحضرة أون لاين.. هل ذلك يرضي المريدين؟

  • هي لا تُشبع ولا تُرضي رغبة المريد الحقيقي، لأنَّ النظر يتغذَّى والحضور ورؤية الشيخ تُشبع المُريد ورؤية الأخ الاكبر في الطريقة، الذي لديه علم أكثر مني تُفيدني علمًا.

لكن نحن في مواجهة هذه الأحداث، نجد أن التعامل “أون لاين” قد انتشر في المجتمع وأصبحت منتشرة على مستوى العالم، فالهاتف المحمول في يد كل شخص صوفي أو غير صوفي، فبدلًا من مشاهدة فيديوهات ليس لها قيمة نشاهد الحضرة والمدائح النبوية.

فبذلك يكون أحرى وأولى بالاستفادة بدلًا من أن ينحدر المريد أو يتخذ مسارًا آخر في مسار الشيطان، وأجد أن ذلك مناسبًا إلى حد ما إلى أن تزول الأزمة.

 

  • يدَّعي البعض أنهم أصحاب كرامات ويتلاعبون بالناس بحجة أنهم منتمين إلى الصوفية؟

  • كل من يدّعي الولاية أو أنه عارف بالله، هذا كاذب وساحر لأن الولي لا يعرف نفسه، والله هو الذي يظهره، حيث قال تعالى: “وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَٰلِكَ ۗ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ” (فاطر: 28)، وفي تفسير هذه الآية قالوا إن العلماء يقصد بهم العارفون بالله.

ومن يدَّعي غير ذلك فهو كاذب، لأن الله هو الذي يظهر الولي على يد الملأ، ودرسنا في الأزهر الفرق بين المعجزة والكرامة والآية والسخرية والاستهزاء، ومن ضمنها الكرامات لأنه شيء خارق للعادة يظهره الله على يد غير مدعي النبوة صدقًا وليس مدعي للألوهية وليس مدعي للولاية، لتأييد منهجه.

فالولي تظهر الولاية على يديه وهو يرفضها تمامًا، والفاعل في كل الأمور هو الله سبحانه وتعالى.

وقال شيخنا في بستانه المعجز: يا ولدي إذا رأيت الرجل يطير في الهواء أو يمشي على الماء ويُخالف الشرع في قليل أو كثير فانفر منه، لأنه شيطان حتى لا يفسد عليك دينك ويضلك السبيل”.. فهذه القاعدة للتصوف ونحن نسير عليها.

 

  • فاز بعض قيادات الصوفية في انتخابات البرلمان 2020.. كيف يستطيعون خدمة الطرق؟

  • أجد أنَّ هذا الرقم قليل جدًا بالنسبة لأهل التصوف، لأن أعداد أهل الصوفية على مستوى مصر، يتعدى الـ14 مليون مريد صوفي، وهذه الكتلة الربانية التي تحمل الأخلاق والعلم لا بد من وجود ما لا يقل عن 5 أو 6 نواب حتى يمثلونها في البرلمان.

والدكتور عبدالهادي القصبي، شيخ جليل وكان في المجلس السابق، والدكتور محمد أبو هاشم، كان نائبًا لجامعة الأزهر الشريف، والدكتور علي جمعة وهو مفتي سابق خير من يُمثلون جبهة وكتلة التصوف ..

لكن نأمل من القيادات السياسية أن يكون العدد أكثر من ذلك لأنها كتلة لا يُستهان بها وتقف كتف بكتف مع الدولة ولا تخالف إرشاداتها يقينًا منّا بطاعة ولي الأمر وهذا أمر سماوي ونبوي.

وهما يتوجهون معنا بعقد الاجتماعات ونستفيد من خبراتهم ويستمعون إلينا ونناقش أمور التصوف في المجالس وتأتي بثمارها وتنفذ بعد عقد الاجتماعات.

 

  • تُعرف الطريقة الجريرية الأحمدية بأن لها انتشار في العالم العربي.. كيف كانت نشأتها؟

  • الطريقة الجريرية الأحمدية ومؤسسها الشيخ العارف بالله الشيخ أبو جرير، نشأته كانت في سيناء، حيث ولد 1910 وكانت سيناء في ذلك الوقت أشبه ما يكون بمكة قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم، كانوا قُساة القلوب، وكان القتل بينهم سهل جدًا يختلفون على أتفه الأمور وتُقام بينهم الحروب كما كانت تقام في شبه الجزيرة العربية.

ولم يكن آنذاك مُجدِّد للدين ولا عهد بينهم ولا بينهم علماء ولا فقهاء، فكانت سيناء في ذلك الوقت تحتاج إلى من يُجدِّد البيعة لها ويفهم الناس ويوضح لهم أمور الدين ومنهج السنة النبوية وترك العصبية والأمور القبلية.

فتمثل ذلك في الشيخ أبو جرير، وبدأت في سيناء والكثير من الناس قبلوا هذه الدعوة وساروا على نهج الشيخ وبدأ العدد يكثر ويكثر ويزداد وبدأ المريدين داخل شبه الجزيرة العربية وخارجها وبعض الدول الأخرى.

وفي ذلك الوقت بعد 1948، وكان هناك شبه هجرة من فلسطين إلى سيناء، حيث يتوافد بعض العرب على الشيخ، ويتعلمون منه ووصل عدد الساحات في فلسطين إلى 35 ساحة، وبدأ مبدأ التصوف ومنهج الشيخ في سيناء والبلاد المجاورة لها.

 

وبدأ يحدث هناك تعاون بين الطريقة والشيخ مع القوات المسلحة آنذاك في ظل قيادة الرئيس الراحل جمال عبدالناصر.

 

وكان هناك دور فاعل للطريقة الجريرية الأحمدية من خلال شيخها والمريدين مع المخابرات المصرية في سيناء، بعد أن وصل الاحتلال اليهودي والإسرائيلي إلى سيناء، فكان لا بد من وجود جبهة مقاومة على أرض الواقع.

 

فأسَّس الشيخ منظمة سيناء العربية مع القوات المسلحة المصرية وجهاز المخابرات، إذ كانت تهدف إلى مساعدة الجيش ووضع رموز في المخابرات ونقل المعلومات من إسرائيل إلى المخابرات.

 

والتصوف أنشأ مُنظمة قتالية في مواجهة العدو الإسرائيلي الصهيوني، ولذلك حصل الشيخ على منوط الامتياز ونجمة سيناء من المخابرات، كما أن له مواقف مع ضباط الثورة الأحرار في عام 1952، كما كان للطريقة دور هام في حرب 1973.

 

  • بذلك.. ما دوركم في مواجهة التطرف والإرهاب في سيناء استكمالًا لدور مؤسس الطريقة؟

  • من خلال الاجتماعات والحضرات، حيث كانت تبث الوعي الفكري والثقافي وتنشر الإسلام الوسطي وليس التشدد في الدين، فكان يصل الحال بالبعض أن يكفرون والديهم وأهلهم وذويهم، بسبب غسل فكره واعتناقه فكر خاطئ ليس من الدين في شيء.

والطريقة تنشر الفكر الذي يرشد إلى باب الله ونبيه صلى الله عليه وسلم ورجال العارفين الذين يسيرون على نهج رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهناك تعاون فعلي بين الطريقة والقوات المسلحة ضد هؤلاء الخونة، الذين يخونون البلاد.

ولا ندخر جهدًا في نشر الوعي الثقافي والدين الوسطي في مقرات الطريقة في سيناء أو على مستوى مصر أو الوطن العربي.

وكذلك كلنا سمعنا وشاهدنا ما حدث في يوم 24 نوفمبر 2017، تجاه مسجد الروضة الشريفة من حادث غاشم، وهو قلما يتكرر في العصور السابقة.

وهذا يدل على قوة التصوف ووجوده في سيناء وهي تعتبر الطريقة الوحيدة الموجودة هناك، لأنهم يعلمون التكفيريين والجماعات الإرهابية وكل ما يمت لهم بصلة، فالمتطرفون يعلمون قوة التصوف والطريقة الجريرية الأحمدية ومدى انتشارها وتأثيرها في المجتمع السيناوي في الكثير من الناس ونشر الأخلاق والمبادئ.

والحادث أظهر لنا حقيقة الحقد والضغائن التي يكنها الإرهابيون، وهم فئة قليلة وسينتهون على يد القوات المسلحة وأرى أن وجود الطرق الصوفية في سيناء أو غيرها من المحافظات هو وضع قائم لا محالة ويحتاج إلى تأييد وتحفيز.

Leave a Reply